مرحلة جديدة بانتظار عتاديات

new_era

 

في نهاية الشهر العاشر من عام 2013 كان موعد انطلاق عتاديات؛ بعد أشهر من الإعداد الشاق بدأنا عندها رحلة تأسيس عتاديات ممزوجة بحماس نابع عن إدراك حاجة محلية وقيمة مضافة نشعر ونؤمن بها ونريد إنجاز الحلول لها محلياً وعربياً.

ولدت فكرة شركة عتاديات برؤيا محدد وهي مساعدة مطوري العتاد من خلال تأمين الأدوات وابتكار حلول تسهل عملهم وهذا ما تم صياغته في العبارة المعروفة “أفكار عتادية لتطوير متسارع”.
لم تكن قصة الانطلاقة بسيطة فهي كانت تطوراً وعملاً مشتركاً اختمرت أفكاره بتجارب محلية و دراسة تجارب أخرى لمشاريع مشابهة حققت أثراً عميقاً في مجتمع مطوري العتاد وذلك في مراحل عدة لامجال لذكرها هنا ويمكن مطالعتها كاملاً في عام على الانطلاقة … القصة باختصار

كانت الانطلاقة مليئة بإطراء وتشجيع من أحبوا فكرة عتاديات ومنتجاتها سيما أنها كانت وليدة ظروف استثنائية تمر بها سوريا فقد تم الحديث عن مشروعنا الناشئ  في عدد من المقابلات والمجلات وتم اختياره ضمن قائمة أفضل عشرة مشاريع عتاد مفتوح المصدر في مجلة openelectronics بالإضافة إلى الكثير من منشورات متابعين على صفحاتهم الشخصية يبدون اعتزازهم بمنتج عربي محلي 100% وهو منتجنا الأول؛ شام دوينو وهذه كانت شهادة ودعم نعتز بها دائماً و كانت حافزاً لنا على الاستمرار رغم الكثير من الصعوبات.

وبالنتيجة كانت حصيلة عام ونصف من العمل:

  • 7 منتجات.
  • 5 ورشات تدريبية نوعية.
  • 3 شراكات مرحلية مع مؤسسة تعليمية ومركز لبيع الإلكترونيات ومحل لطباعة الدارات.
  • الكثير من المحتوى المنشور على موقعنا الإلكتروني والذي حقق 26 ألف زيارة.
  • العديد من خدمات التصنيع التي قدمناها في مرحلة من المراحل.

 

التصميم و الطباعة بأحجام دقيقة جداً

التصميم و الطباعة بأحجام دقيقة جداً (إحدى خدمات التصميم والتي قدمناها بالشراكة مع مطبعة الفيحاء)

من الورشات التي أقمناها، لحام الدارات المطبوعة باستخدام عدّة KIT قمنا بتصميمها مع منهاجها التدريبي الذي يمكّن الحضور من تعلم مهارات تلحيم معظم الإلكترونيات التي تواجههم وكانت نتائج المتدربين تبهرنا في كل مرة.

 

worshop_sol

كما كان نشر ثقافة تشارك الخبرة مع المجتمع والزبائن جزءاً من عملنا، لذلك كان لدينا قسم تعليمي في الموقع و قمنا بكتابة وتنفيذ الكثير من المحتوى المجاني الذي حقق معدلات زيارة عالية كما أننا نشرنا بعض التصاميم التي لم يكن يضرنا فتح مصدرها للعلن كما حدث مؤخراً من نشر مصدر تصميم دارة شام دوينو.

 

الإعلان عن فتح مصدر شامدوينو

الإعلان عن فتح مصدر شامدوينو

 

رغم كل ماورد أعلاه إلا أنه لا يمثل القصة كاملة، فكأي مشروع هناك جوانب وعقبات لا يمكن إغفالها وسنأتي على ذكرها تباعاً وهذه العقبات كانت طبيعية سيما أن التجارب العربية في مجال العتاد كانت ولاتزال محدودة.

 

حجم المبيعات

على الرغم من دعم المجتمع لنا وثقة الكتير من الزبائن بنا وبيعنا للكثير من المنتجات بتوفيق من الله إلا أن حجم التقلبات الاقتصادية السورية وحجم السوق المحلي الآخذ في التقلص بالنسبة لشريحة هواة الإلكترونيات كانت أكبر من أن تتحمله شركة ناشئة.

إن هذه النتيجة مبنية على أرقام ودراسة العوائد مقابل المصاريف اللازمة لتشغيل عتاديات وخلاصتنا لهذه النتيجة تدفعنا منطقياً لتصميم نموذج عمل جديد يساعد على التوسع لتحقيق الأفكار والآمال التي نطمح إليها.

 

صعوبات لوجستية وتصنيعية

إن أبرز عوائق المرحلة السابقة كانت اللوجستية والتصنيعية. أما اللوجستية فأهمها عدم قدرتنا على استيراد القطع الإلكترونية أو تصدير منتجاتنا (حتى عمليات الشحن  للمحافظات خارج دمشق كانت صعبة ومحفوفة  بالمخاطر) وهذا طبعاً ينعكس نقصاناً في السوق المستهدف وبالتالي حجم المبيعات.

وأما الصعوبات التصنيعية – وهي الأهم – لكي نتخيلها سنضرب مثالا واحدا: المطبعة الوحيدة للدارت والمتوفرة في دمشق تطبع الدارات دون” فيا VIA” موصلة (الفيا هي قناة نحاسية تنقل المسار النحاسي من طبقة إلى طبقة في الدارة المطبوعة)، وكان الحل أن نقوم بتصنيع “الفيا” يدوياً وهي عبارة عن سلك نحاسي نقوم بإدخاله في الثقب ثم يلحّم من طرفي المسار النحاسي ( بهذا كنا نستحق دخول كتاب غينيس في باب أكثر من لحم “فيا يدوية” :D ). هذا يعني أن قدرتنا على التصنيع محدودة بقدرتنا على كمية الدارات التي يمكن أن ننجز لحامها يدوياً، وبالتالي مهما بلغ جهدنا في التلحيم ستظل كميات التصنيع محدودة في حين أنه يمكن إنجاز هذه العملية في ساعات أو دقائق باستخدام آلات توضيع العناصر وأفران التلحيم المتوفرة حول العالم

 

will_working

 

مرحلة جديدة بانتظار عتاديات

إن نتائج المرحلة الماضية لم تكن لتساعدنا على إكمال خطتنا المرسومة وإن أبرز ما يميز المشاريع الناشئة عن الشركات العملاقة هي ديناميكيتها وإمكانية مواجهتها للأخطاء، ونحن في عتاديات كُتب علينا أن نواجه هذه اللحظة وذلك بعد طول دراسة وتأكد من المسائل التي أشرنا إليها.

لهذا فقد أخذنا قراراً بالتوجه إلى سوق جديد – ليس المحلي فقط – وأدوات ومنتجات جديدة بأفكار إبداعية – نعمل على دراسة أحدها حاليا –  لاتزال ضمن رؤيتنا ومجتمعنا العريض؛ مجتمع مطوري العتاد الإلكتروني.

في المرحلة الجديدة نطمح إلى توسيع السوق المستهدف بما يتجاوز السوق المحلي للاعتبارات العملية التي نوضحها هنا. كنا ولا نزال نسعى أن ننفذ أفكارا تسهل على مطوري العتاد عملهم، وأن نحقق نقلة نوعية على صعيد المشاريع الناشئة العالم العربي.

هذه المرة نسعى أن نكون أكثر قدرة لتنفيذ أفكارنا الجديدة وخاصة أننا تعلمنا الكثير من الدروس وبنينا الكثير من العلاقات المفيدة والتي ستساعدنا في تحقيق المنشود إن شاء الله.

 

توقف مبيع المنتجات القديمة واستمرار الدعم الفني

لكي نستطيع النجاح بالمرحلة الجديد فإننا بحاجة لفترة من الإعداد قد تستمر لسنة أو أكثر. سيتعين علينا في هذه الفترة إيقاف تصنيع وبيع المنتجات القديمة، ولكننا ملتزمون بتقديم الدعم الفني لكافة زبائننا الذين نشكر لهم ثقتهم بالتعامل معنا ونود الحفاظ على صلتنا القيمة  بهم.

 

في النهاية

لا يسعنا إلا أن نشكر كل من ساعدنا في المرحلة السابقة ودعمنا ووثق بنا سواءً من استطعنا شملهم في قائمة الشكر أو من غفلنا عنه ونشكر مجتمع عتاديات عموماً ومن ساهم في عتاديات بشكل مباشر (علي الحموي – سراج محمد – علاء بغدادي – مازن حساني) ونتمنى منكم الدعاء بأن يكتب لنا الله التوفيق في المرحلة الجديدة كما يمكنكم التسجيل في قائمة عتاديات البريدية لتكونوا أول من يعلم بالمستجدات.

 

يحيى طويل وأنس أبو هايلة.

من اليمين: محمد علاء بغدادي - أنس أبو هايلة - يحيى طويل - علي الحموي - مازن حساني - سراج محمد.

من اليمين: محمد علاء بغدادي – أنس أبو هايلة – يحيى طويل – علي الحموي – مازن حساني – سراج محمد.